Www.Mazilia.Net

Www.Mazilia..Net
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 al2akhla9 wa silatoha bil3a9ida

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RiFia



انثى
عدد الرسائل : 70
العمر : 35
Localisation : Alicante
العضو : 172
تاريخ التسجيل : 08/12/2007

مُساهمةموضوع: al2akhla9 wa silatoha bil3a9ida   الأحد 9 مارس - 13:35

الأخلاق وصلتها بالعقيدة

سلمان بن يحي المالكي



الحمد لله أنعم على عباده نعماً عظيمةً وآلاءً جسيمة، أحمده - سبحانه - وأشكره ثبّتَّ نفوسَ المؤمنينَ بالسكينةِ والطمأنينة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الحمد في الأولى والآخرةِ وإليه معادُ الخليقة وأشهد أن سيدَنا ونبيَنا محمدًا عبده ورسوله دعا إلى كل خيرٍ وفضيلة، وحذر من كل شرٍ ورذيلة، اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحابته وسلم تسليما كثيرا، أحبابي الكرام..



مما لا مرية فيه ولا شك أن الإسلام شمل في أحواله أخلاق المسلم كلها صغيرها وكبيرها دقيقها وجليلها فردا وأسرة ومجتمعا، ومن شموليةِ هذا الدين وعظمته وجلاله أنه دين الأخلاق الفاضلة والسجايا الحميدة نعم..هذا الدين دين المكارم السامية والمحامد العالية، يقول الإمام ابن القيم - رحمه الله - " الدين كله خُلق، فمن زاد عليك في الخُلقِ زاد عليك في الدين "والعجيب أحبابي الكرام أن الأخلاق والآداب لها صلة وثيقة بعقيدة الأمة ومبادئها، لها صلة قوية عميقة بأهم معالم هذا الدين القويم وهي العقيدة، ذلك أن من مقتضى الإيمان بالله - تعالى -وحده أن يكون العبد المؤمن ذا خلق محمود، والأخلاق السيئة المذمومة دليل على نقص الإيمان أو ضعفه، ولذلك فإنك أخي المشاهد الكريم ويا أختي المشاهدة العفيفة بقدر ما تتصف به من إيمان بقدر ما تتحلى به من مكارم، وبقدر ما يضعف الإيمان بقدر ما تتصف به من خلق ذميم، تنبه لهذا المعنى..

أقول: بقدر ما تتصف به من إيمان بقدر ما تتحلى به من مكارم، وبقدر ما يضعف عندك من إيمان بقدر ما تتصف به من خلق ذميم، وكما أن الأخلاق السيئة الرديئة دليل على النفاق وخلو القلب من الإيمان وحب الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم -، فالأخلاق الحسنة الجميلة هي عنوان التمسك بالعقيدة ودليل الالتزام بالمبادئ والمثل وتأمل معي جيداً هذه القضايا وهذه المعالم وكيفية ارتباط العقيدة والإيمان بالأخلاق وكيفية ارتباط الأخلاق بالعقيدة والإيمان، فمن مقتضى الإيمان بالله - تعالى - أن يكون العبد المؤمن حيياً، ولذلك لما رأى النبي رجلاً يعاتب أخاه في الحياء قال له: "دعه فإن الحياء من الإيمان" [رواه البخاري] نعم.. دعه فإن الحياء من الإيمان، إنها دعوة صريحة ونداء جلي بأن الحياء من الإيمان، بأن الحياء من صفات المؤمنين، ومن مقتضى الإيمان بالله - تعالى - وحده أن يكون المؤمن رءوفا رحيما، والنبي - صلى الله عليه وسلم – يقول: "ليس منا من لم يرحم صغيرنا، ويعرف حق كبيرنا " [رواه الترمذي] فالعلاقة إذا وطيدة بين الإيمان بالله - تعالى -من وجه وبين الأخلاق وما يتصف به المسلم من وجه آخر، كما أن مقتضى إيمانك أخي المسلم أختي المسلمة أن تكون محتسباً راضياً صابراً بما يقدره الله - تعالى - عليك في هذه الدنيا من خير أو شر، فـليس من الإيمان لطم الخدود، وشق الجيوب، والنداء بدعوات الجاهلية، لمه.. ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
RiFia



انثى
عدد الرسائل : 70
العمر : 35
Localisation : Alicante
العضو : 172
تاريخ التسجيل : 08/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: al2akhla9 wa silatoha bil3a9ida   الأحد 9 مارس - 13:36

لأن المعصوم - صلى الله عليه وسلم - قد قرر قضية وحسم أمراً في باب المصائب والبلايا وفي باب المنح والعطايا فقال: "عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له" نعم.. إن من مقتضى الإيمان بالله - تعالى - وحده أن يكون المؤمن كريماً جواداً سمحا عفيفاً باسماً مسالماً، فيه من الألفةِ والإخاءِ والرِّفقِ والعطف وحُسنِ العشرة والمعاملةِ والإيثارِ والمواساةِ وتفريج الكرُباتِ وقضاءِ الحاجات ما ينبغي أن يتسم به على الوجه الأكمل، ليحيا في مجتمعه وبين أحبابه محِبًّا محبوبًا رحيمًا مرحومًا، ليحيا في مجتمعه ومع أحبابه حياةً طيّبةً ويعيش عيشةً هنية رضيّة، يسعى جاهداً إلى مكارم الأخلاق فيتحلى بها، وإلى محاسن السجايا فيتصف بها، ليُكملَ إيمانَه ويُثقل ميزانَه في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم،،،



http://www.saaid.net المصدر:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
WiNdY
Webmaster
Webmaster


انثى
عدد الرسائل : 704
العمر : 26
Localisation : iN The SkY Between StarS :p
Loisirs : SeSaMe
العضو : 64
تاريخ التسجيل : 21/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: al2akhla9 wa silatoha bil3a9ida   الثلاثاء 11 مارس - 14:18





بارك الله فيك أختي

نعم،الدين أخلاق


"عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن،

إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له

صلى الله عليه وسلم

_________________
trust me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mazilia.net
 
al2akhla9 wa silatoha bil3a9ida
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Www.Mazilia.Net :: General Forum :: أخلاق و أدب-
انتقل الى: